أخبار النجوم

جنيفر غارنر تضاعف جرعة الحب لأبنائها بعد الطلاق

فوشيا- رحاب درويش

شوهدت النجمة الأمريكية جنيفر غارنر مؤخراً في شوارع لوس أنجلوس، خلال قيامها بجولة تسوق برفقة ابنتها سيرافينا.

وظهرت جنيفر في منتهى الأناقة والسعادة، حيث ارتدت النجمة، التي تبلغ من العمر 43 عاماً، بنطلوناً أسود وقميص جينز وبلوفر من الصوف الرمادي، وأكملت إطلالتها بحذاء أسود وحقيبة سوداء.

ورفعت جنيفر، التي انفصلت عن زوجها النجم بن آفليك مؤخراً، شعرها على هيئة ذيل فرس، ولجأت إلى المكياج الخفيف، ما أضاف على مظهرها مزيداً من البراءة والحيوية.

أما ابنتها سيرافينا، التي تبلغ من العمر 6 سنوات، فارتدت جمبسوت قطنياً باللون الرمادي وجاكيتاً وردية، وحذاء رياضياً باللون الموف، ووضعت على شعرها طوقاً لافتاً بكرتين.

يذكر أن جنيفر غارنر لا تزال تعيش مع بين آفليك، رغم انفصالهما، في بيتهما في لوس أنجلوس، حيث يحرصان على المحافظة على علاقة الصداقة بينهما لخلق جو صحي لأبنائهما الثلاثة.

وكانت جنيفر قد اتخذت قرار الانفصال المؤلم عن بن بعد اكتشافها خيانته لها مع مربية أطفالهما السابقة كريستين أوزنيان التي تبلغ من العمر 28 عاماً.

لكن النجمة الماضية قدماً في إجراءات الطلاق تحرص على مضاعفة جرعة الحب لأبنائها وتعويضهم عن تفكك الأسرة بقضاء وقت نوعي معهم.