هل طرد برنامج “ستار أكاديمي” الطالبة الجزائرية لإرضاء المصريين؟
أخبار النجوم

هل طرد برنامج “ستار أكاديمي” الطالبة الجزائرية لإرضاء المصريين؟

فوشيا - لاما عزّت

أثار خروج الطالبة الجزائرية سهيلة بن لشهب من برنامج “ستار أكاديمي” عاصفة من الغضب على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث أطلق ناشطون هاشتاغ بعنوان #نطالب_بعودة_سهيلة.

هل طرد برنامج "ستار أكاديمي" الطالبة الجزائرية لإرضاء المصريين؟

بداية القصة

وبدأت القصة بعد إعلان إدارة برنامج “ستار أكاديمي” مغادرة الطالبة الجزائرية بشكل مفاجئ، تحت ذريعة تعرضها لحادث استلزم نقلها إلى المستشفى.

الغريب في الموضوع أن الجمهور لم يشاهد حادث وقوع الطالبة، ولم يعرض على قناة “ستار أكاديمي” التي تبث حياة الطلاب اليومية على مدى 24 ساعة من اليوم، ما أثار شكوكاً واتهامات بأن الإدارة لفقت الحكاية أو فبركت قصة الحادثة!

اتهامات

واتهم ناشطون على التويتر برنامج ستار بالكذب والفبركة، وأكدوا أن سهيلة بخير ولم تتعرض لأي حادث، كما دعوا إلى مقاطعة البرنامج.

هل طرد برنامج "ستار أكاديمي" الطالبة الجزائرية لإرضاء المصريين؟

ويبدو أن هذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها سهيلة لغطاً، حيث كان طالب نشطاء بمقاطعة شركات الرعاية الخاصة بالبرنامج على مواقع التواصل الاجتماعي وأطلقوا هاشتاغ “مصر بتتشتم ياcbc” وجاء ذلك بعد قيام عدد من متابعى المشتركة سهيلة بن لشهب بتوجيه السباب للمشتركين المصريين ولمصر بصفة عامة.

فهل تكون إدارة “ستار أكاديمي” قررت التخلص من سهيلة، بطريقة ما، على خلفية واقعة الخلاف الجزائري المصري؟ الجواب بالتأكيد لدى الإدارة.

بيان الأكاديمية

إلى ذلك، جاء في البيان الذي أصدرته الأكاديمية: “إلى جمهور ومحبّي الطالبة سهيلة بن لشهب، الذين ينتظرون الإطمئنان إلى صحتها، فقد تبيّن وبعد صدور نتائج الفحوصات الطبية وصور الأشعة، أنّ سهيلة قد تعرّضت إثر سقوطها في الأكاديمية ظهر الثلاثاء، لكسرٍ في منطقة الحوض. مما يتطلّب منها الراحة التامة لمدّة أربعة أسابيع متواصلة، بحسب تقرير الطبيب المعالج لها. وبما أنّ حالة سهيلة الصحية تتطلّب متابعة طبية دورية، تمنعها من متابعة الصفوف والحصص وكذلك التمارين للبرايم، فهذا يستدعي إنسحابها من الأكاديمية لمتابعة علاجها كما يجب. هذا وقد قرّرت إدارة الأكاديمية، بناءً على ما تقدّم، إيقاف عملية التصويت للنومينيز الثلاثة شانتال جعجع، علي الفيصل وسهيلة بن لشهب، للبرايم السابع هذا الأسبوع”.