أخبار النجوم

ليزا غيراغوسيان: كُثر يساوون عارضة الازياء ببائعة الهوى

فوشيا – من فابيان عون

تعتبر مهنة عرض الأزياء سيفا ذو حدين، كونها تؤمن للمرأة الشهرة السريعة وفي الوقت نفسه تخضعها للمساءلة وتضعها في خانة قد تكون مغايرة لما هي عليه في الواقع . لذلك للتعرف أكثر على مهنة عرض الازياء، و المشاكل الناجمة عن مزاولتها… التقى موقع” فوشيا ” ملكة جمال أرمينيا وعارضة الأزياء ليزا غيراغوسيان فعاد بهذه المقابلة:

-كيف بدأت رحلتك في عالم الموضة؟

كنت في ال14من عمري عندما توفي والدي ، ما دفعني إلى البحث عن مورد رزق يساعدني على إكمال دراستي. فوقع الإختيار على مهنة عرض الأزياء نظرا للمبالغ الطائلة التي كانت تدفع آنذاك.

-ما المشاكل التي تواجهها عارضة الازياء ؟

بالطبع تتعرض للتحرش ، فان لم تتمتع العارضة بشخصية قوية، لانصاعت خلف المغريات التي تطغى على هذا الوسط. من جهتي ، أقولها وبالفم الملآن “استطعت الحفاظ على نفسي” في وقت 70 % من العارضات استغللن هذه المهنة لمآرب شخصية سمحت لهن تأسيس أعمال خاصة تحت عنوان”عرض الأزياء”.

-برأيك هل الرجل الشرقي يقبل الارتباط بعارضة أزياء؟

من خلال تجربتي ، أجزم أنّ أهل الرجل يرفضون ارتباطهما بحجة عرضها للملابس الداخلية وثياب البحر …. ويضعونها في خانة بائعات الهوى من دون التحقق إن كان هناك إجحاف في حقها أو لا .

– هل ندمت على خوضك غمار عرض الأزياء ، كونها جعلتك تخسرين فرصة تأسيس عائلة؟

“يلي فات مات”، لم ولن أندم على أيّ قرار اتخذته في حياتي . ولو رجعت عقارب الساعة إلى الوراء لخضت التجربة نفسها.فأيهما أفضل عرض الازياء أم اللجوء إلى طرق ملتوية لجني الأموال؟

بين الأمس واليوم، كيف تقيمين مهنة عرض الأزياء؟

في السابق كان هناك إنصاف بحق العارضة من خلال نيلها كامل حقوقها المادية والمعنوية بينما اليوم نرى أنّه يتمّ استبدال عارضة الأزياء العربية عامة واللبنانية خاصة بأخريات من رومانيا وأوكرانيا . فالمهم هو عرض الملابس بأقل كلفة ممكنة .

-ما النصيحة التي تقدمينها لكلّ فتاة تفكر باحتراف مهنة عرض الأزياء؟

ليس هناك جديّة في كلمة احتراف ، فلا نقابة متخصصة لحماية عارضات الأزياء والمطالبة بحقوقهنّ. لذلك أنصحها باعتبارعرض الأزياء مجرد هواية والتخصص في مهنة أخرى تحميها من غدر الزمن.

-بعيدا عن الشكل الخارجي، هل شخصية العارضة مهمة في مهنتها؟

بالطبع، على العارضة التمتع بالخصال الإنسانية الهامة ، فتكون ودودة ، إيجابية وتتحلى بالصبر كون النجاح لا يتم بين يوم وليلة . .

-ماذا أضاف على شخصك نيلك لقب ملكة جمال أرمينيا؟

لم أتبدل، بل تضاعفت مسؤولياتي وبات عليّ التروي قبل اتخاذ أيّ قرار. ولكن لا انكر أنّ عروض العمل تضاعفت فقد بتّ أعرض لأهم الأسماء .

-هل تخجلين بالإفصاح عن مقاييسك ؟

بالطبع لا . طولي: 180سنتم ، مقاييس الصدر: 90سنتم ، الخصر 70 سنتم والأرداف 95سنتم.

-ما سرّ جمالك؟

استهلّ يوميا ما لا يقلّ عن الليترين من المياه ، أتناول الكثير من الفواكه والخضار، اتبع نظاما غذائيا صحيا فضلا عن استخدام الكريم الواقي من الشمس للحفاظ على شباب بشرتي .

-أي تصاميم هي المفضلة لديك؟

عربيا أحبّ تصاميم إيلي صعب ، وأجنبيا تصاميم شانيل

-ما هي الرسالة التي تقدمينها لقارئات “فوشيا”؟

اجتهدن وثابرن لتحقيق أحلامكنّ …. وتذكرن دوما أنّ مفتاح النجاح هو محاولة إرضاء الذات وترجمة الأماني على أرض الواقع .