بقميص النوم.. غادة عبد الرازق تُدخل الناس سريرها

بقميص النوم.. غادة عبد الرازق تُدخل الناس سريرها

لاما عزت

ولع الناس بالنجمات يدفعهم إلى متابعة كل تفاصيل حياتهن. وبعدما كانوا ينتظروهن في السينما والتلفزيون أو في المقابلات، بتن يفتحن غرف نومهن على الملأ.

ها هي النجمة المصرية غادة عبد الرازق تفتح باب غرفة نومها للناس وتدخلهم إلى سريرها، حيث نشرت عبر إنستغرام صورة لها وهي تتمدد على السرير بشكل تعمدت أن يبدو برئياً، تظهر فيها وهي نائمة ولا ترتدي سوى قميص نوم مثير “بيبي دول” بدون حمالة صدر وكتبت لمتابعيها “تصبحوا على خير” ما دل على أن الصورة لاتمت للعفوية بشيء.

غادة عبد الرازق

وأثارت هذه الصورة استغراب جمهورها الذي انتقد جرأتها واعتبرها وقاحة واستفزازاً، فيما اعتبرها البعض الآخر بأنها تحظى بمراهقة متأخرة.

ولا يمكننا أن ننكر أن انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، زاد من جرأة الفنانات العربيات في التعامل مع الجمهور، فعدد كبير من النجمات أصبحن يعرضن صورهَن، داخل غرف نومهن، على السرير وبالبيجامة، ليكسرن بذلك ما كان – ولا يزال- يعتبر من التابوهات، كأن السرير وما يثيره من خيالات بات شكلا من أشكال الترويج والشهرة.