19 عاماً على رحيلها.. كيف تنكرت الأميرة ديانا كشاب مثلي؟

19 عاماً على رحيلها.. كيف تنكرت الأميرة ديانا كشاب مثلي؟

باسمة الأحمد

الأميرة ديانا التي لقيت مصرعها في حادث مؤلم قبل 19 عاماً عن عمر ناهز الـ 36 عاماً، كانت معروفة بحسها الإنساني الرفيع وجهودها الخيرية وتعاطفها الدائم مع كل من يشعرون بالظلم والفقر والمرض في انجلترا وخارجها، ما جعلها تستحق لقب “أميرة الناس” عن جدارة.

مع فريدي ميركيوري

وبهذه المناسبة، اختارت وسائل إعلام موجهة للمثليين في بريطانيا التذكير بتلك الليلة في أواخر ثمانينات القرن الماضي، التي تنكرت فيها ديانا بهيئة شاب مثلي، وذهبت برفقة النجم فريدي ميركيوري، مغني فرقة كوين الشهيرة الذي توفي بالايدز في 1991 وعمره 36 عاماً، إلى حانة وناد ليلي للمثليين في حي فوكسهول اللندني الراقي.

كشف عنها في 2013

وكانت الزيارة الجريئة هذه قد كشف النقاب عنها في كتاب صدر قبل ثلاث سنوات ونيف في لندن، للفنانة الكوميدية كليو روكوز التي  كانت شاهدة عيان على تلك الليلة.

وذكرت روكوز أن المثليين والمثليات الذين غص بهم المكان وقتذاك لم ينتبهوا للأميرة، وذلك ليس فقط بفضل مهارتها في التنكر، بل لأن الحضور انشغلوا بميركيوري الفنان الكبير.

ويبدو أن ديانا التي أرادت أن تتعرف على أجواء المثليين من الداخل، شعرت بالارتياح وقامت بنفسها الى الساقي لتشتري بعض الشراب.