ليوناردو دي كابريو يتعرّض لهجومٍ عنيف بسبب “جلال الدين الرومي”
مشاهير

ليوناردو دي كابريو يتعرّض لهجومٍ عنيف بسبب “جلال الدين الرومي”

فوشيا - همسة رمضان

تعالت أصوات الجمهور الإيراني الغاضب بالاحتجاج على اختيار نجمين هوليوديين ذوي بشرة فاتحة، لتجسيد شخصيّتين إسلاميتين من الشرق وهما الشاعر الإيراني جلال الدين الرومي الذي سيقوم بدوره الممثل ليوناردو دي كابريو، ومعلّمه شمس التبريزي الذي رُشّح لأداء شخصيّته الممثل روبرت داوني جونيور.

وأمطر مجموعةٌ من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في إيران تلك المواقع بالتنديد والاحتجاجات، مؤكّدين أن اختيار هذين النجمين ماهو إلا إثباتٌ جديد لسعي هوليوود الدائم لتزييف التاريخ الشرقي.

ليوناردو دي كابريو

وعبر مستخدمو “تويتر” عن احتجاجهم على اختيار دي كابريو لتجسيد شخصية الشاعر جلال الدين الرومي في فيلم، بـ “هاشتاغ -الرومي لم يكن أبيض-“، وقال أحد مستخدمي تويتر: ” لقد تعبت من تبييض الأبطال الوطنيين من طرف نجوم “هوليود”، ودي كابريو لايمثل الأشخاص الذين يمثلهم الرومي”.

روبرت داوني جونيور

ولم يتوانى المثقفون الإيرانيون عن أداء دورهم في تسجيل اعتراضهم على الموضوعن ومن بينهم الناقد السينمائي الإيراني رضى سديغ الذي تساءل: “هل سيكون المنتجون الغربيون على دراية بالتصوف الشرقي؟ هل سيوصلون معاني “مثنوي” (وهو ديوان شعري بالفارسية للشاعر الإيراني جلال الدين الرومي)؟ هل سيفهمون بالشكل اللازم هذه الأشياء؟ وللأسف فالجواب سيكون سلبياً.

وأضاف سديغ أن جل أفلام هوليود حول الشرق تقوم على تشويه الحقائق، لأن منتجي هذه الأفلام ليست لديهم عقلية شرقية، وما حدث في فيلم “نوح” مثال على ذلك.

وقام نشطاء بنشر عريضة تضمنت 14 ألف توقيع على الإنترنت يطالبون فيها بمنع الممثل الأبيض من تجسيد شخصية الرومي.

تجدر الإشارة إلى أن كاتب سيناريو فيلم جلال الدين الرومي الذي لم يحدد بعد موعد بداية تصويره هو ديفيد فرانزوني، الحائز على أوسكار أفضل سيناريو عن فيلم “المصارع” من بطولة راسل كرو، عام 2000.