مشاهير

جولة داخل قصر أوباما الخاص

فوشيا – رحاب درويش

يغادر الرئيس الأمريكي باراك أوباما البيت الأبيض بعد عدّة أشهر، وتحديداً في شهر يناير المقبل، وذلك بعد انتهاء فترتي رئاسته للولايات المتحدة التي بدأت عام 2009، والتي تستمر حتى الآن.

وقرّر الرئيس الأمريكي الانتقال مع أسرته إلى قصر يعيشون فيه في حي راق بالعاصمة الأمريكية واشنطن، إلى أن تنتهي ابنته “ساشا”، التي تبلغ من العمر 14 عاماً، من دراستها في مدرسة “سايدويل فرندز”، حيث تتخرّج من المدرسة في عام 2018.

القصر الجديد يقع في حي كالوراما، وهو مبني من الحجر الأحمر، على مساحة 8200 قدم مربع ويحتوي على 9 غرف، و8 حمامات، وتقدر قيمته بـ6.3 ملايين دولار، وغلب على ألوان حوائطه وأثاثه اللون الأبيض، مع وجود ملحوظ للوني الرمادي والأسود أيضاً، وتتميّز ديكوراته من الخارج بالطابع القديم، من خلال الأحجار الكبيرة، والمدافىء المتصاعدة، والنوافذ العالية، كما تحفه الأشجار من كل جانب، أسوة بكل بيوت هذا الحي، مما جعل منه تحفة فنية فريدة.

وما أن ينتقل الرئيس الأمريكي وأسرته إلى قصرهم الجديد، بحماية أمنية، حتى يصبح جاراً جديداً للسفير الفرنسي في أمريكا، وكذلك السفير العُماني، وسفير الاتحاد الأوروبي.

وكان جو لوكهارت، السكرتير الإعلامي وكبير مستشاري الرئيس الأمريكي السابق بيل كلنتون، يسكن هذا القصر قبل أوباما، علماً أن هناك عدداً كبيراً من الرؤساء الأمريكيين انتقلوا إلى نفس الحي بعد مغادرتهم البيت الأبيض.

يذكر أن أسرة أوباما تمتلك منزلاً آخر في ولاية شيكاغو، وهو المنزل الذي سيعودون إليه بعد انتهاء ابنتهم من دراستها بعد عامين.