فساتين أثارت فضائح عالمية
مشاهير

فساتين أثارت فضائح عالمية

فوشيا - بلقيس دارغوث

في كل فعالية أو مهرجان فني، تتسابق الفنانات على أجمل إطلالة وأكثرها أناقة وجدلا، وبعدها تبدأ وسائل الإعلام في التحليل والتنقيب ليتصدر أكثرها جرأة عناوين الصحف والمجلات لما له وقع صادم على الناظرين.

حيث يعود هذا التقليد إلى بدايات القرن الماضي، وهو أمر تلجأ إليه بعض النجمات للفت الأنظار فتتحول هي والفستان إلى أيقونات وعلامات فارقة في عالم الموضة.

ويتنافس المصممون للتعامل مع الفنانات اللواتي تشتهرن بالجرأة واللا مبالاة، كـ “ليدي غاغا” مثلا، والتي انتهجت هذا النهج عدة سنوات قبل أن تهدأ وتنضج وتخفف من إطلالاتها الإعلامية، مركزة على الفن أكثر من الصورة الترويجية المباشرة.

ونستعرض في ما يلي مجموعة فساتين أثارت جدلا عارما، بل اعتبرت فضائحية في وقتها، وإن كنا لم نستطع أن نستعرضها جميعا نظرا “لشفافيتها المفرطة”:

فستان مونرو الأبيض: ارتدته العام 1955 لمشهد في فيلم “The Seven Year Itch”. ويقال إن إعادة تصوير المخرج للمشهد أكثر من مرة أصاب زوجها وقتها بالغيرة ما أدى إلى طلاقهما لاحقا.

فستان مونرو الأبيض

ارتدت شير هذا الفستان الشفاف العام 1988 عندما فازت بجائزة أوسكار. كان الجمهور يترقب إطلالاتها المثيرة للجدل في كل مرة. وكان الفستان قويا على ذائقة جمهور الأوسكار وقتها.

شير

فستان الثأر: ارتدت اللايدي ديانا هذا الفستان في نفس النهار الذي اعترف فيه الأمير تشارلز علنا خيانته لها أثناء زواجهما (29 يونيو 1994)، علما أنهما كانا منفصلين قبلها بسنوات. كانت ديانا رفضت ارتداء هذا الفستان واصفة إياه بغير اللائق، لكنها غيرت رأيها في آخر لحظة ليُعرف بفستان الثأر.

اللايدي ديانا

تسبب فستان جنيفير لوبيز من فيرساتشي بموجة عارمة من ردود الفعل دفعت بمؤسس غوغل آنذاك (2000) إطلاق خدمة البحث عن الصور لكثرة الباحثين عن لوبيز وفستانها.

جنيفير لوبيز

ارتدت كايت مدلتون هذا الفستان في عرض أزياء خيري في جامعتها بسنات آندروز. كان الأمير ويليام بين الجمهور وقتها، فلفتت أنظاره وشكل بداية قصة زواج ملكية بكل ما للكلمة من معنى. وما زالت وسائل الإعلام تعيد نشره بين الفينة والأخرى علما أن ذوق ميدلتون تغير كلياً.

كايت مدلتون

تعرضت ميشال أوباما لانتقادات عديدة نتيجة ارتدائها فستانا بلا أكمام للصورة الرسمية الأولى لها كسيدة أمريكا الأولى. وفي المقابل حازت على إعجاب وسائل الإعلام نتيجة يديها المشدودتين، لتبدأ أوباما بعدها حملة توعية حول فوائد التمارين الرياضية منذ الصغر.

ميشال أوباما

فستان اللحم للايدي غاغا عام 2010: صنع من اللحم الحقيقي ليتم حفظه لاحقا في متحف مخصص لمشاهير الفن. وقالت غاغا إن الرسالة المرادة منه “إن لم نقاتل لحقوقنا، لن يتبقى لنا منها شيئا سوى اللحم الذي بأجسادنا”.

للايدي غاغا

فستان كسر الانترنت الذي ارتدته نجمة البرامج الواقعية كيم كادراشيان وعلى مؤخرته كأسا للشامبانيا: صنع الفستان خصيصاً للقطة العام 2014، حيث واجهت كارداشيان من خلاله معايير الجمال المتعارفة بتضاريسها الصارخة.

كيم كادراشيان