مشاهير

بالصور.. الملكة رانيا تواسي اللاجئات حتى في اليونان

فوشيا - رحاب درويش

حرصت الملكة رانيا العبد الله، حرم الملك عبدالله عاهل المملكة الأردنية، على زيارة مخيّم للاجئين سوريين في جزيرة ليسبوس في اليونان، وذلك بناءًا على دعوة من المنظمة الإنسانية للجنة الإنقاذ الدولية.

وهدفت الملكة، التي تبلغ من العمر 45 عاماً، لرفع مستوى الوعي حول المِحَن والمشاكل التي يعاني منها اللاجئون السوريون.

وتجاذبت الملكة أطراف الحديث مع عدد من اللاجئات السوريات حول المعاناة التي يعانينها في المخيّم جراء الحرب السورية المستمرة منذ سنوات، واستمعت إلى العديد من القصص الإنسانية من بعض الناجيات من ويلات الحرب.

ودعت “ملكة الرحمة” المجتمع الدولي إلى تقديم المزيد من الدعم لوكالات الإغاثة الإنسانية التي تقدم العون والمساعدة للاجئين.

وقالت في كلمة ألقتها بهذه المناسبة إننا ندرك حجم التحدي الذي تشكله أزمة اللاجئين على أوروبا، ولكن هؤلاء تركوا كل شيء، عائلاتهم ووظائفهم، بحثاً عن الأمن فقط.

وأكملت “بعد القصص التي سمعتها اليوم، أعتقد أنه من المستحيل استيعاب حجم المأساة إلا بالتحدث وجهاً لوجه مع هؤلاء اللاجئين، علماً أنه أمر صعب جداً أن أقرر أي قصّة من بين هذه القصص أكثر مأساوية، فهؤلاء ينتقلون من معاناة تجاهَ أخرى، وواثقة أنه في حال أتيحت لهم فرصة العودة للديار سيعودون”.

وحرصت الملكة، وهي أم لأربعة أمراء، على ارتداء ملابس عملية أثناء الزيارة، فارتدت بلوزة سوداء وبنطلون جينز وهاف بوت أسود، وفضّلت المكياج الخفيف، ولمّت شعرها للخلف، لينسدل على كتفيها في بساطة ونعومة.