جينيفر لوبيز تصرّ على علاقة جيدة بمارك أنتوني بسبب “التوأم”
مشاهير

جينيفر لوبيز تصرّ على علاقة جيدة بمارك أنتوني بسبب “التوأم”

فوشيا - رحاب درويش

خضعت النجمة العالمية جينيفر لوبيز لجلسة تصويرية جديدة لصالح مجلة دبليو “W”، وتحدثت في الحوار عن جوانبٍ من حياتها الشخصية، بما فيها علاقتها بزوجها السابق المطرب الأمريكي مارك أنتوني، والد توأمها ماكس وإيمي.

جينيفر لوبيز

بدت جينيفر لوبيز التي تبلغ من العمر 46 عاماً، في عدة لقطات مثيرة بالأبيض والأسود، حيث ارتدت في بعضها ملابس داخلية في قمة الإثارة، مع سترة فقط، مما أبرز تفاصيل جسدها الجميل، وفضّلت في هذه الإطلالة المكياج البسيط، وترك شعرها منسدلاً على طبيعته، وفي إطلالةٍ أخرى ارتدت فستاناً ذا ذيلٍ واسع، وأكملت إطلالتها بمجموعة إكسسوارات مميزة من اللؤلؤ، وفضّلت المكياج الكثيف، كما ارتدت في إطلالةٍ أخيرة فستان ميكروجيب قصيراً بفتحةٍ جانبية، أضفى عليها مزيداً من الإثارة.

جينيفر لوبيز

واعترفت المطربة والممثلة الأمريكية الشهيرة، في حوارها مع المجلة أنها حاولت أن تبقي على علاقتها الجيّدة والودّية مع زوجها السابق مارك أنتوني بعد انفصالهما، وذلك مراعاةً لمشاعر توأمهما ماكس وإيمي، ولكنها أكدت أن حدوث ذلك بعد طلاقهما كان أمراً في منتهى الصعوبة، وكانت تتمنى أن تستطيع تحقيقه من أجل ولديها، و”هو واحد من أصعب الأعمال التي أحاول القيام بها”، كما قالت، مضيفة “إنه والد أطفالي ولابدّ من محاولة تصحيح الأوضاع ووضعها في نصابها الصحيح من أجلهما”.

جينيفر لوبيز

يذكر أن جينيفر لوبيز ارتبطت بمارك أنتوني في يونيو من عام 2004، قبل أن ينفصلا في يوليو من عام 2011، بعد سبع سنوات من الزواج، أنجبا خلالها توأماَ هما ماكس وإيمي اللذان يبلغان من العمر 8 سنوات.

جينيفر لوبيز

وقد أعلنت جنيفر في تصريحات صحفية نُشرت لها مؤخراً أن طلاقها من مارك أنتوني هو أكبر خيبة أملٍ تعرّضت لها في حياتها، وأن الفترة التي أعقبت انفصالهما كانت الأسوأ في حياتها، فهي لم تكن تتخيل أن هذا اليوم يمكن أن يأتي أبداً.