هل تصلح نضال الأحمدية بين أصالة وشقيقتها ريم ..!
مشاهير

هل تصلح نضال الأحمدية بين أصالة وشقيقتها ريم ..!

فوشيا - رنا الحريري

ليست المرة الأولى التي تتجرأ فيها الصحفية نضال الأحمدية على مهاجمة أصالة والطعن بها، ولكن مساء أمس الأربعاء، خرج الهجوم عن إطار الأخلاق المهنية والأدبيات ووصل إلى المساس بالشرف والأعراض والكرامات، في هجومٍ هو الأعنف من الأحمدية على أصالة نصري، وذلك في برنامج “بلا تشفير” الذي يُعرض على شاشة الجديد، حيث وصفت الأحمدية أصالة بأنها خادمة قطر، وأنها أطلقت اسم خالد على ابنها تيمناً بخالد بن محفوظ بدلاً من أن تسميه مصطفى على اسم والدها، وانهالت عليها بكلمات نابية نتحفظ على ذكرها في الموقع.

هذه التصريحات التي تحمل الكثير من نهش الأعراض والمس بالسمعة جعلت محبي الفنانة السورية أصالة يطلقون “هشتاغ “بعنوان ” يجب محاكمة نضال الأحمدية” دافعوا فيه عبر تغريدتهم عن أصالة التي التزمت الصمت عبر حسابها على” توتير” فلم تعلق أبداً.

هل تصلح نضال الأحمدية بين أصالة وشقيقتها ريم

تصريحات الأحمدية استفزت ريم نصري شقيقة أصالة، والتي هي على خلاف معها، فهبت للدفاع عن شقيقتها في وجه تصريحات الأحمدية المهينة والمسيئة ، فنشرت صورة لها مع اصالة وشقيقتهما اماني عبر صفحتها الخاصة على ” فيسبوك” وكتبت عبر حسابها: ” نضال الأحمدية كم أحتقرك كإنسانة، والحقيقة اسم صحفية أنضف من أن يقرن باسم إنسانة مريضة مثلك، أصالة نصري بنت اللي خلفوها كتير أكبر من أن يوسخهم حقدك المجنون ،وكل ما قلتيه كذب وافتراء، أصالة نصري بنت سوريا الأسد شريفة غصب عنك وعن كل من يشد بيدك القذرة، لست مظلومة، وأعرف حق المعرفة مع اختلافي الشديد مع شقيقتي أصالة نصري، صاحبة أهم رصيد من الأغاني الوطنية العظيمة التي تتغنى بالوطن، أصالة نصري وإن أخطأت برأيها ستعود لحضن الوطن، لأنها ابنة إنسان سوري شريف اسمه مصطفى نصري، احترمي حالك، وأشكر من قلبي الكبير المحترم الذي يشرف الإعلام اللبناني تمام بليق، على ختامه الحلقة بالوقت المناسب أظن بكتير عليكي هالقد تشوهي عيون وآذان المشاهدين بمنظرك المشوه من الداخل والخارج، وبرجع بقلك أصالة نصري سورية فلا تقربي من خطوطنا الحمراء أيتها …….. وبحب نوه إلى كل من هو ضد رأيي ينسحب مشكوراً من صفحتي”

ريم التي سبق وأن أطلّت في نفس البرنامج منذ أشهر وهاجمت أصالة وقالت أنها تكره تصرفاتها والأنا التي وصلت إليها، واتهمتها بعدم الإخلاص لها، وأنها أعطتها من عمرها عشر سنوات لكنها لم تراعِ ذلك وأنها هي من ربت ابنتها شام ولكنها حتى لم تدعُها إلى حفل زفافها، واتهمت طارق العريان أنه يستغل شقيقتها مادياً.

ولكن يبدو أن تعرّض أصالة لهذا الكم من الطعن بالكرامة جعل ريم تنتصر لشقيقتها، الأمر الذي أفرح محبي أصالة وتمنوا أن تكون هذه بادرة خير بين الشقيقتين، وأن يتصالحا بعد فترة طويلة من الجفاء والقطيعة.

فهل تكون نضال الأحمدية سبباً في الصلح بين أصالة وريم نصري؟