تحولات إليسا عبر الزمن.. من امرأة جميلة إلى دمية بلاستيكية
مشاهير

تحولات إليسا عبر الزمن.. من امرأة جميلة إلى دمية بلاستيكية

فوشيا - لاما عزت

يبدو أن طبيب التجميل أصبح أفضل صديق لنجمات العالم العربي، حيث أصبح الجمال والشباب مصدر قلق دائم في عالم الفنانات اللاتي يلجأن إلى الشد والتكبير والتصغير، فأصبحت المنافسة تحتدم بين نجمات الوطن العربي، ليس في أدائهن بل في عدد عمليات التجميل التي خضعن لها وغيّرت من ملامحهنّ وجعلتهنّ نسخة واحدة.

ولكن لا ننكر أن بعض النجمات أضفت عمليات التجميل المزيد من السحر والجمال على إطلالاتهن، بينما كانت صادمة وشوهت البعض الآخر.

من هنا طرحت فوشيا سؤالاً على موقع “تويتر” حول رأي الجمهور بالفنانة التي شوهت عمليات التجميل وجهها أكثر من غيرها. وشمل الاستفتاء أربع نجمات هن نانسي عجرم ومايا دياب وإليسا ونوال الزغبي.

تحولات إليسا عبر الزمن.. من امرأة جميلة إلى دمية بلاستيكية

وحظيت إليسا بأعلى نسبة تصويت حيث أجمع 51 في المئة من متابعي فوشيا بأنها النجمة التي شوّهت عمليات التجميل وجهها.

وحلت النجمة الذهبية نوال الزغبي ثانياً بنيلها 23 في المئة من الأصوات، ربما لأن الفنانة الجميلة عمدت مؤخراً إلى إجراء أكثر من عملية نفخ لوجهها. في حين جاءت نانسي عجرم ثالثاً بنسبة 14 في المئة، وهي نسبة تظل معقولة بالنظر إلى أن الفنانة المحبوبة هي الأقل تضرراً بسبب عمليات التجميل. إلى ذلك، جاءت الفنانة اللبنانية مايا دياب في المرتبة الأخيرة بنسبة 12 في المئة، ما يعني رضا الجمهور نسبياً عن عمليات التجميل التي خضعت لها.

ولم تأت نتيجة الاستفتاء مفاجئة تماماً، على الأقل فيما يتعلق بالفنانة اللبنانية إليسا. فمن المعروف أن إليسا من أكثر الفنانات التي تغير شكلها جذرياً بعد عمليات التجميل،  والتي باءت معظمها بالفشل، فنفخت وجنتيها، وشفتيها، وأجرت عدة عمليات لأنفها، ليتغير شكلها عن  الخلقة الأصلية الجميلة التي وهببها الله لها.

تحولات إليسا عبر الزمن.. من امرأة جميلة إلى دمية بلاستيكية

مع كثرة العمليات التجميلية، فقدت إليسا ابتسامتها الجذابة، وزادت الطين بلّة بإجرائها المزيد من العمليات لتصحّح هذا الخطأ، لينتهي بفمها وقد بات شبه أعوج، كما لو أنها تعاني مشكلة عصب في الوجه.

تحولات إليسا عبر الزمن.. من امرأة جميلة إلى دمية بلاستيكية

ولعلنا ما زلنا نذكر إليسا ذات الجمال الطبيعي حين عرفها الجمهور أول مرة في استوديو الفن عام 1992، حين كانت لا تزال في العشرينات من العمر، بشعر أسود ووجه ناعم. وظلت محتفظة بجمالها، غير المصطنع، عندما أطلت في فيديو “بتغيب بتروح” إلى جانب السوبر ستار راغب علامة.

تحولات إليسا عبر الزمن.. من امرأة جميلة إلى دمية بلاستيكية  تحولات إليسا عبر الزمن.. من امرأة جميلة إلى دمية بلاستيكية

وعلى الرغم من وضوح عمليات التجميل التي أجرتها إليسا إلا أنها ترفض التصريح بها، ربما خوفاً من نظرة الجمهور لها، أو ربما لأنها تريد أن يقال بأن جمالها طبيعي.

ولم تعترف إليسا إلا بإجرائها عملية تجميل للأنف قبل أعوام، مشيرة إلى أنّها لا تمانع عمليات التجميل لكنها في الوقت نفسه لا تعاني من هوس التجميل بل تقدم عليها عندما تحتاجها فقط، كما نفت خضوعها لعمليات أخرى، رغم أن الجميع يلاحظ تغير شكل شفاهها التي أصبحت “معوجة” ومائلة إلى أحد الجانبين من كثرة البوتوكس، وحتى وجنتيها وجبينها باتا أشبه بقطعة بلاستيك.

219  تحولات إليسا عبر الزمن.. من امرأة جميلة إلى دمية بلاستيكية

وكانت إليسا قد تعرضت في الآونية الأخيرة إلى سخرية مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي مشبهين وجهها المنفوخ في إحدى الصور بالجمل، الأمر الذي اضطرها إلى حذف صورتها، التي زمت فيها فمها كفم جمل، من حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي. لكن ذاكرة الانترنت أقوى من أي حساب!

تحولات إليسا عبر الزمن.. من امرأة جميلة إلى دمية بلاستيكية

وهنا يأتي السؤال هل من العيب أن تعترف الفنانة بخضوعها لعمليات تجميل خصوصاً إذا كانت تشعر براحة أكبر معها؟

ليس عيباً بالتأكيد، لكن المشكلة في المبالغة. فنظرة واحدة إلى صور إليسا عبر الزمن نرى أنها تحولت للأسف من شابة جميلة، يانعة، إلى لوحة فنية جامدة، أو دمية من البلاستيك.