شاهدي “باربي مفتولة العضلات”.. كيف تفكر وماذا تأكل؟
مشاهير

شاهدي “باربي مفتولة العضلات”.. كيف تفكر وماذا تأكل؟

نديم كعوش

يطلقون عليها في روسيا اسم “باربي مفتولة العضلات” فهي تملك جسدا قويا وحطمت أرقاما قياسية في رفع الأثقال وفي الوقت نفسه تتمتع بوجه جميل يشبه وجه الدمية.

باربي مفتولة العضلات

جوليا فينز فتاة روسية من بلدة صغيرة في منطقة ساراتوف غربي روسيا تبلغ من العمر 20 سنة وبدأت بارتياد نادي رفع الأثقال وهي في سن الـ 15 سنة وتؤكد أنها لم تتناول أية منشطات في حياتها.

جمال وجهها وتحطيمها أرقاما قياسية في منافسات رفع الأثقال بروسيا ودول أخرى جعلها واحدة من أشهر الفتيات الرياضيات ويتابعها اكثر من 325 ألف شخص على حسابها في  انستجرام في روسيا والعالم.

باربي مفتولة العضلات

هذه الفتاة ذات الوجه الجميل الهادئ حققت في خمس سنوات ما لم تحققه معظم نساء العالم في مجال رفع الأثقال فهي استطاعت حمل 215 كيلوغراما في وضع القرفصاء و190 كيلوغراما على رقبتها و120 كيلوغراما في وضع حر.

تقول فينز إنها تعيش في بلدة صغيرة في منطقة ساراتوف ولذلك فان الطعام هناك محدود نسبيا وانها بشكل اساسي تتناول الأطعمة التي يدخل في القمح بالاضافة الى الأسماك والدجاج والبيض والشوفان والكثير من الخضروات.

باربي مفتولة العضلات

تقول فينز لصحيفة “ديلي ميرور” البريطانية :”عندما بلغت سن الـ 15 سنة بدأت بالذهاب للنادي ولم أكن اعرف أي شيء عن رفع الأثقال ثم شاهدت بطل النادي وهو يتدرب ومنذ ذلك الوقت بدأت اقلده وأقوم بجميع الحركات التي كان يقوم بها.”

وتضيف :”أنا حققت الكثير خلال 5 سنوات بعكس معظم الفتيات الروسيات اللاتي يأخذن المنشطات التي تؤدي لتغيير صوتهن وشكلهن… أعتقد أنني الآن دليل حي على أنه يمكن لأي فتاة أن تكون جميلة وذكية وأن ترفع الأثقال دون الحاجة لتناول منشطات.”

باربي مفتولة العضلات

ورغم شهرتها بين النساء والرجال على السواء في روسيا تعتقد فينز أن النساء في روسيا لا تتم معاملتهن باحترام بعكس الدول الأوروبية الأخرى ومعظم دول آسيا.

وتقول :” الكثير من الرجال يقولون لي إنني جميلة جدا ويمكن أن أكون عارضة أزياء ناجحة وأنني من خلال التدريب شوّهت جسدي… لكن أعتقد أن مثل هذه التعليقات تصدر عن رجال فاشلين لم يحققوا أي شيء في حياتهم لذلك لا أكترث لهم.”

وتؤكد فينز ان أسرتها فخورة بها وأن والدتها تقدم لها الدعم والمساعدة طوال الوقت مشيرة إلى أنها لا تتحدث إلى اصدقائها القدامى بسبب “عقليتهم تجاه الحياة.”

وتضيف :” كما أنني لا أحب الذهاب للحفلات كثيرا لانني لا ألتقي بأشخاص يثيرون اهتمامي ولكنني أذهب إلى بعض أماكن الترفيه والتسلية مع عدد من الأصدقاء الحقيقين الذين تعلمت الكثير منهم وأدين لهم بالكثير.”