تايلور سويفت.. تبدل العشاق كما تبدل الأثواب
مشاهير

تايلور سويفت.. تبدل العشاق كما تبدل الأثواب

باسمة الأحمد

كانت علاقات النجمة الأمريكية تايلور سويفت، 26 عاماً، العاطفية موضع تأمل الكثيرين أمس بعد انتشار نبأ طلاق أنجلينا جولي وبراد بيت.

ففيما ينشغل الوسط الفني ووسائل الإعلام حول العالم بخبر طلاق النجمين الهوليووديين بعد 12 عاماً من الحياة المشتركة، قضيا أربعة منها كزوجين، يجد البعض من المفيد التذكير بالفترة القصيرة التي تعيشها علاقات الحب التي يقيمها من كانوا على هذا المستوى من الشهرة والثراء.

ومع أن سويفت لاتمثل حالة فريدة فكثير من الفنانيين المشهورين لايطيقون البقاء مع الشخص نفسه طويلاً، لكن قصتها مع الحب لافتة. فالمطربة انفصلت عن آخر عشاقها، الممثل البريطاني توم هيدلستون، قبل حوالي أسبوعين بعدما بقيت معه فترة تمثل المعدل الوسطي للعلاقات الغرامية الخمس الرئيسية التي اقامتها منذ 2008 والتي لم تدم منذ أكثر من 3 أشهر، لابل انتهت قصتها مع جاك غيللينهال في حوالي شهرين عام 2010. وكان هناك استثناء وحيد هو حبها لكالفين هاريس الذي بقيت منغمسة فيه لأكثر من سنة قبل أن تطوي صفحته في مارس الماضي.

وحين ننتقل إلى الغراميات الموقتة، تطول القائمة لدى تايلور أو غيرها من النجوم. والمطربة الكبيرة لاتخفي عجزها عن الالتزام ورغبتها القوية في الإكثار من العشاق، إذ تعترف بأنها تخوض تجارب عشق كثيرة لاتستطيع أن تحافظ عليها. ومن يلومها إذا كانت مدمنة على تغيير العشاق كما تغير أثوابها.