كيت ميدلتون ولامبالاتها حيال سقوط جندي
مشاهير

كيت ميدلتون ولامبالاتها حيال سقوط جندي

لبنى عبد الكريم

أثار حادث تعثر جندي بريطاني وسقوطه أمام أعين الوفد الملكي الذي ضم الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون بعض الانتقادات السلبية تجاه ردة فعل دوقة كامبريدج اللامبالية تجاه الحادث.

كيت ميدلتون ولامبالاتها حيال سقوط جندي

وكان وليام وكيت قد توجها يوم الجمعة الماضي إلى مدرسة هارلو في مقاطعة إسيكس، لمناقشة كيفية التعامل مع القضايا الشائكة عند بدء مشروع مدرسة تعليمية جديدة.

وبعد دقائق قليلة من خروجهما من السيارة التي استقلتهما إلى عين المكان، حيث كان في استقبالهما، جوناثان دوغلاس هيوز، ممثل الملكة في مقاطعة إيسيكس، سقط أحد الجنود البالغ من العمر 72 عاماً إثر تعثره المفاجئ، فهرع إليه الأمير وليام وآخرون من مرافقيه لإنقاذه. واعتذر الجندي الذي كان في كامل زيه العسكري، من الأمير ويليام قائلاً: ” أرجو أن تقبلوا اعتذاري مما حدث”. وردَ عليه الأمير بعد أن اطمئن عليه قائلاً:”كل شيء على ما يرام”، حسبما جاء في تقارير صحيفة ديلي ميل.

لكن ما أثار فضول الكثير ممن شاهدوا مقطع الفيديو هو ردّ الفعل غير المبالي لدوقة كامبريدج عند وقوع الحادث. فقد بدت غير مهتمة حيث لوحظ أنها في البداية تابعت حديثها مع ضابط آخر حتى بعد سقوط الجندي، ثم أظهرت بعض الاهتمام حيث استدارت مرة أخرى لترى ما يحدث لكن من دون التدخل في الموقف. وعلقت مجلة لوفيغارو على التصرف السلبي للأميرة من خلال التعليق التالي: “إذا كانت والدة أمير كامبريدح، جورج، والأميرة شارلوت قد صرحت في وقت سابق بأنها كانت تتمنى أن تعمل كفلاحة، يبدو أنه لم يخطر ببالها أبداً أن تكون منقذة”.