ابنة سيندي كروفورد تُصبح وجه الجمال لمارك جاكوبس
مشاهير

ابنة سيندي كروفورد تُصبح وجه الجمال لمارك جاكوبس

لبنى عبدالكريم

“البنت لأمها”… كما يُقال!.. هذا المثل ينطبق تماماً على العارضة الأمريكية الحسناء سيندي كروفورد وابنتها كايا جربر، فوجه التشابه بين الأم والابنة كبير بحيث لا يقتصر على ملامح وجههما فقط ولكن امتد إلى تداخل حياتهما العملية كذلك. فقد ذكر موقع “مادام لوفيغارو” الفرنسي بأن كايا المراهقة التي لم يتجاوز عمرها 15 ربيعاً، تم اختيارها مؤخراً كوجه الجمال لحملة مارك جاكوبس 2017.

 kaia-gerber-devient-egerie-beaute-pour-marc-jacobs

وكما هو متعارف عليه اليوم في عالم الجمال، فقد تم إعلان الخبر على صفحة الجمال الخاصة بمارك جاكوبس على إنستغرام من خلال صورة بدت فيها كايا وهي تخضع لحصة مكياج تحت أيدي خبراء الجمال من مارك جاكوبس. وأرفق الصورة التعليق التالي: “خلف الكواليس مع كايا جربر، وجه الجمال الجديد لمارك جاكوبس…”.

Untitled

ورثت كايا عن أمها سيندي، التي تبلغ اليوم 50 عاماً، شغفها بعالم الأزياء والموضة لتكون نسخة طبق الأصل عن سيندي، حتى أن البنت وأمها في بعض الأحيان ترتديان أزياء متطابقة من تصميم كبار دور الأزياء، ومنهم بالمان. حتى أن بعض المجلات الشهيرة اختارت عرضهما على واجهة مطبوعاتها وهما ترتديان أزياء متطابقة مثل مجلة “فوغ”.

1

وقبل ذلك، مشت كايا على خطى أمها حين تألقت في حملة النظارات الشمسية لالكسندر وانغ “ميو ميو”، فقد ورثت الأضواء والشهرة عن أمها تماماً مثل قريناتها ليلي روز ديب وويلو سميث أو إريس لو. في سن 15 فقط، أبانت كايا جربرعن شخصية قوية مؤهلة لأن تكون واحدة من أفضل عارضات الأزياء على الإطلاق. وصرحت لمجلة “أميريكان ألور قائلة: “يشرفني أنه تم اختياري كوجه الجمال الأول لحملة دار مارك جاكوبس”، التي تمثل بالنسبة لها رمزاً من رموز صناعة الأزياء.