العالم يحتفي بلطيفة الزيات بذكرى ميلادها الـ 92
مشاهير

العالم يحتفي بلطيفة الزيات بذكرى ميلادها الـ 92

فوشيا - خاص

يحتفل العالم هذا اليوم بالذكرى الثانية والتسعين لمولد الكاتبة والروائية والناقدة المصرية لطيفة الزيات، إحدى أبرز الناشطات في مجال حقوق المرأة والعمل الإنساني والتي تركت بصمات واضحة على قضية المرأة وأسهمت في الدفاع عن قضاياها وإبراز دورها كمكون حضاري.

المناضلة اليسارية لطيفة الزيات ظاهرة لا تتكرر كثيراً بين نساء مصر، فقد أبحرت بين التناقضات وظلت تثق بنفسها محافظة على صراحتها وجرأتها واستطاعت أن تثبت نفسها من خلال كتاباتها حيث أصدرت ستة مؤلفات وهي رواية الباب المفتوح ثم الشيخوخة وقصص أخرى ثم سيرة ذاتية بعنوان «حملة تفتيش أوراق شخصية» ومسرحية «بيع وشراء» ورواية «صاحبة البيت» والرواية القصيرة «الرجل الذي عرف تهمته» وظلت تناضل حتى انتقلت روحها إلى السماء في الحادي عشر من سبتمبر عام 1996.

ولدت لطيفة الزيات، في مدينة دمياط 8 أغسطس، عام 1923، وتلقت تعليمها بالمدارس المصرية، ثم بجامعة القاهرة. بدأت عملها الجامعي منذ عام 1952, وحصلت على دكتوراه في الأدب من كلية الآداب، بجامعة القاهرة عام 1957.

العالم يحتفي بلطيفة الزيات بذكرى ميلادها الـ 92

وشغلت مناصب عديدة، منذ أن كانت طالبة، فقد انتخبت أميناً عاماً للجنة الوطنية للطلبة والعمال، التي شاركت في حركة الشعب المصرس ضد الاحتلال البريطاني، وتولت رئاسة قسم اللغة الإنجليزية وآدابها خلال عام 1952، إضافة إلى رئاسة قسم النقد بمعهد الفنون المسرحية، وعملها مديراً لأكاديمية الفنون، كما شغلت منصب مدير ثقافة الطفل، ورئيس قسم النقد المسرحي بمعهد الفنون المسرحية 1970 – 1972، ومديرة أكاديمية الفنون 1972 – 1973. وهي حائزة على جائزة الدولة التقديرية للأدب عام ١٩٩٦، وكانت رمزاً من رموز الثقافة الوطنية والعربية وإحدى رائدات العمل النسائي في مصر، ولها سجل حافل بالريادة في جميع المجالات التي خاضتها .

العالم يحتفي بلطيفة الزيات بذكرى ميلادها الـ 92

.