مشاهير

عراقي ولبناني وسورية ينشدون “يا مال الشام” في بيت الدين

أندريه داغر

حملت حفلة “يا مال الشام” التي أقيمت في بيت الدين بلبنان السبت الماضي، الابداع الفني الى جانب وجع الامة العربية والامه وجروحه وفرحه وحزنه وبكائه في ثلاث فقرات قدمها عازفا العود، العراقي نصير شمة واللبناني شربل روحانا ، والفنانة السورية لينا شاماشيان.

ثلاثة رواد جمعهم مسرح مهرجان بيت الدين في أمسية على مدار أكثر من ساعتين، استمتع خلالها الجمهور بما قدموه برفقة عشرات العازفين في الاوركسترا اللبنانية الشرقية والاوركسترا الكندية المطعمة بعازفين أتراك بقيادة الكندية من أصل لبناني كاتيا مقدسي وارن.

مطربة وعازفا عود

استهل الحفلة الملحن روحانا الذي مهد لفقرته بالحديث عن معاناة اللاجئين السوريين والفلسطينيين في لبنان إضافة إلى ما يعانيه اللبنانيون من ظروف صعبة معربا عن أمله في أن تسهم الموسيقى في “تلطيف القلوب في عالم يجول فيه العنف بدون حسيب”،ومن ثم تم تقديم مجموعة من اغنياته الشهيرة بالاضافة لاغنيتين جديدتين من كلمات الصقلي ابن حمديس،بالاضافة الى اغنية انتقادية موضوعها اللبنانيين الذين يخلطون العبارات الفرنسية والانكليزية مع العربي.

ومن بعده اعتلت لينا شاماشيان المسرح لتؤدي “يالله تنام”،”ولما بدى يتثنى”،”حلالي”،اخر العنقود”،شهرزاد” وغيرها من الاغنيات التي لقيت اعجاب الجمهور. ثم جاء دور نصير شمة الذي قدم نخبة من المقطوعات مثل “بياض”،على حافة الالم”،” من الذاكرة”،”لو كان لي جناح” وختم وصلته بمعزوفة”الف ليلة وليلة”.

و كان مسك الختام في أغان اداها الفنانون الثلاثة من التراث العربي الجميل مما أنعش ذاكرة الحضور بباقة مختارة بدقة من تراثنا العربي مثل “عالروزنة” و “يا رايحين ع حلب” وغيرها .