المكياج.. وسيلةٌ لتحسين دخلك المادي!
مكياج

المكياج.. وسيلةٌ لتحسين دخلك المادي!

فوشيا - منى مصلح

تختلف وجهات النظر حول ما إذا كان الشكل الخارجي عاملاً أساسياً في عملية التوظيف، إلا أن بعض الأشخاص يرجحون أن الإناث الأكثر جاذبية وجمالاً يكسبون مالاً أكثر من الإناث الأقل جاذبية.

أظهرت دراسة جديدة أن المدراء في العمل لا يتخذون قرارات توظيف النساء بناءً على جمالهن الطبيعي، بل يميلون أكثر إلى المظهر وكمية المكياج والأناقة التي تتمتع بها المرأة، كما أنهم يبدون اهتماماً خاصاً لتسريحة شعرها، وكل العوامل السابقة قد تحدث فرقاً في تحديد الراتب الشهري، بحسب مجلة “غليمور”.

وحلل باحثون من جامعة شيكاغو وجامعة كاليفورنيا النتائج بعد معاينة 14 ألف فرداً من الإناث والذكور، طُلب منهم الإجابة على مجموعة من الأسئلة التي تتعلق بدخلهم المادي وعملهم وتعليمهم وشخصياتهم.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الأكثر جاذبية يكسبون مالاً أكثر، ولم تنته النتيجة هنا، بل كانت صدمة الباحثين الكبرى عندما اكتشفوا أن النساء يحصلن على رواتب أعلى فقط عندما يبدين اهتماماً أكبر بإطلالاتهن الخارجية، أي من خلال وضع المكياج والاهتمام بالشعر دون الاعتماد على الجمال الطبيعي.

وأوضحت الدراسة أن الجمال الطبيعي لا يلعب الدور نفسه الذي يلعبه الجمال الاصطناعي، الذي يعتمد على المكياج وأناقة الملابس، فالأخير هو الأهم.

وفي النهاية، أكدت نتائج البحث أن أرباب العمل يفضلون المرأة المهندمة والتي تضع مكياجاً على المرأة التي تتمتع بجمال طبيعي دون ترتيب وأناقة، فالمرأة الجذابة والمهندمة تكسب نحو 37 ألف دولار سنوياً، أما المرأة متوسطة الجاذبية والتي تهتم قليلاً بأناقتها تكسب 24 ألف دولار سنوياً، والمرأة الجملية التي لا تهتم بمظهرها ونظافتها فتحصل على متوسط 22 ألف دولار سنويا.

ويبدو أن استثمار المرأة في مكياجها وأناقتها وترتيبها، ما هو إلا استثمار في حياتها المهنية!