القمامة.. مستقبل صناعات مستحضرات التجميل
مكياج

القمامة.. مستقبل صناعات مستحضرات التجميل

بلقيس دارغوث

مع تعاظم طلب المستهلكات باعتماد مواد صديقة للبيئة في صناعة منتجات التجميل والمكياج، توجهت مساعي الشركات نحو التوصل إلى حلول عملية ترضي ضمير السيدات وتزيد المبيعات في آن معا، حتى لو كانت في القمامة.

ومن ضمن هذه الشركات “Phytonext” التكنولوجية الرائدة في هولندا، والتي توصلت لطرق إعادة استخدام مخلفات الأغذية والطعام في صناعات التجميل.

وتعمل الشركة على تطوير تقنية استخراج المغذيات من مخلفات النبات ثم إضافتها في وصفات إعداد المنتجات، مثل الزيوت المغذية في الكريمات والفيتامينات من قشر الليمون وما إلى ذلك.

ولا يقتصر الأمر على هذه الشركة التكنولوجية، بل حرصت شركات التجميل على الدفع بهذا الاتجاه مثل خط “beauty line Pure ” من متاجر ماركس آند سبنسر البريطانية، والتي تشكل المكونات الطبيعية 95% من مضمون منتجاتها. وتعيد الشركة أيضاً استخدام قشور العنب الذي يتم عصره بهدف صناعة النبيذ لاستخراج مغذياته ومنافعه في مستحضرات التجميل.

وكانت المفوضية الأوروبية أيضا أسست شركة “APROPOS” التي عملت على مدى السنوات الماضية لتطوير حلول بشأن إعادة استخدام بقايا الطعام للحصول على مغذيات ومواد مفيدة في منتجات العناية بالبشرة.

ورغم أن هذه المعادلة تعني التفتيش في القمامة بحثاً عن مغذيات لوجوه النساء،إلا أن المنافع الصحية والبيئية على المدى الطويل عبر إعادة التدوير تعد بمساهمة كبيرة في جهود الاعتناء بالبيئة وكوكب الأرض ككل.