إليك الحلول الوحيدة لإيقاف تساقط الشعر
شعر

إليك الحلول الوحيدة لإيقاف تساقط الشعر

فوشيا - لبنى عبد الكريم

هناك الكثير من الحلول والمنتجات التي يتم طرحها باستمرار في الأسواق للوقاية من تساقط الشعر، وبعض هذه المنتجات يتم إنتاجها من قبل ماركات تجميل عالمية وتباع بأسعار خيالية، لكن هل تسائلتم يوماً إذا كانت النتائج التي تقدمها هذه المنتجات مرضية دائماً؟

تساقط الشعر

وفقا لاختصاصي زراعة الشعر الدكتور ويليام ييتس المختص في “ييتس” لعلوم الشعر، هناك فقط أربع طرق فعالة لإبطاء أو منع تساقط الشعر (وطريقة واحدة فقط لتحفيز نمو الشعر)، وتصنف كالتالي.

  • “بروبيسيا” أو “فيناستريد”: وهي حبوب تعطى تحت وصفة طبية وتمنع تساقط الشعر عن طريق إيقاف نشاط هرمون الصلع.
  • “روغين” أو “المينوكسيديل”: وهو عبارة عن رغوة سائلة يتم تطبيقها بشكل موضعي على الشعر لزيادة كثافته وإبطاء تساقطه بغزارة.
  • العلاج بضوء الليزر: يستخدم الضوء الأحمر لتحفيز نمو بصيلات الشعر، والحد من الالتهابات والحفاظ عليها في حالة صحية جيدة.
  •  حقن PRP الصفائح الدموية الغنية بالبلازما: يتم سحب عينة من دم المريض ثم تثفيلها للحصول على بلازما دموية غنية بالصفائح الدموية، وإعادة حقنها في فروة الرأس. ووفقا للدكتور ييتس، “تساعد هذه التقنية الحديثة على تحفيز بصيلات الشعر ومنع تساقط الشعر بشكل كلي”.

تساقط الشعر

أثبثت التقنية الأخيرة على أنها طريقة آمنة تماماً وبدون أي أثار جانبية على المدى الطويل، لأنها تعتمد على حقن مواد ذاتية من نفس المريض وبالتالي لا يوجد أي مخاوف من رفض الجسم للمادة المحقونة أو من انتقال أي عدوى جرثومية.

ويؤكد الدكتور ييتس بأن الطرق الأربعة المذكورة هي على الأرجح المنتجات الوحيدة التي يمكن أن تقدم حلولاً فورية وفعالة لوقف تساقط الشعر وتحفيز نموه. كما ينصح بعدم وضع الكثير من الثقة في الفيتامينات المأخوذة عن طريق الفم مثل البيوتين لحل مشكلة  فقدان الشعر. هل تضر بجسمك؟ ربما لا، لكنها في الوقت نفسه ليس لها أي نفع يُذكر.