لا تجعلي العرق يدمّر شعرك!
شعر

لا تجعلي العرق يدمّر شعرك!

فوشيا – رشا مصطفى

تعلمين أن منظر شعركِ الملبَّد بسبب العرق حين تنتهين من أداء مجهود جسدي أو تمرين رياضي ما قد لا يكون رائعاً.

لكن ما لا تعلمينه ربما هو أن هذا التعرّق الحاصل قد يدمّر شعركِ. كيف؟ ولماذا؟ هذا ما نحاول أن نجيب عنه.

تأثير الأملاح

من المعروف أن العرق عبارة عن خليط من الماء والملح بالإضافة إلى بعض البروتينات. وحين يبتلّ الشعر أو يصبح رطباً، فإن احتمالية تقصّفه وتلفه تصبح واردة جداً، كما أن من شأن الأملاح تغيير لون شعركِ.

كذلك، يمكن أن يتسبب العرق في جفاف فروة رأسكِ، كما يحول دون نمو شعر جديد. وسوف تكتشفين أن التمرينات الرياضية تؤثر على شعرك بصورة سيئة، حين تلاحظين أنه بات متقصفاً، أو فقد لونه، أو خسر نعومته وكثافته.

لا تجعلي العرق يدمّر شعرك!

قبل التمرينات

حماية شعركِ تبدأ قبل ممارسة التمرينات الرياضية. ابدأي بالبلسم الذي يُترَك على الشعر. من شأن هذا البلسم أن يخلق حاجزاً بين العرَق وشعرك. أو يمكنك النوم وأنتِ تضعين البلسم المركز، بحيث تغسلين شعرك في صباح اليوم التالي بالماء البارد.

لا تجعلي العرق يدمّر شعرك!

خلال التمرينات

حين تكونين مستعدة للقيام بالتمرينات الرياضية، تجنّبي جذب شعركِ بقوة وربطه على هيئة ذيل فرس؛ فهذه التسريحة من شأنها التسريع في تقصّف الشعر وتلفه. بإمكانكِ وضع “باندانا” قطنية على رأسكِ؛ كي تمنعي وصول العرق لشعرك.

لا تجعلي العرق يدمّر شعرك!

بعد التمرينات

لعلّ الطريقة الأكثر فعالية لحماية شعركِ من العرق هي في الروتين الذي تعتمدينه بعد أداء التمرينات الرياضية. في الوضع المثالي، يمكنك الاستحمام أو غسل جذور شعرك بالماء البارد بعد كل تمرين. غير أنه حين لا يكون هذا الأمر متاحاً، قومي بوضع شامبوهات خاصة من النوع الجاف. هذا النوع من الشامبو مصنوع من بودرة سريعة الامتصاص تستهدف بصورة محددة لزيت والعرق. وبهذا، ستضمنين ممارسة الرياضة التي تحبين، وفي الوقت نفسه المحافظة على تاج رأسك من التلف والبهتان.

لا تجعلي العرق يدمّر شعرك!