شعر

تسريحة ذيل الفرس.. العودة إلى براءة الطفولة

فوشيا- منى مصلح

تعتبر تسريحة ذيل الفرس جديدة، فلطالما اعتمدتها العديد من النساء على مر الزمان، إذ يرين أن رفع الشعر عن الوجه يعد الطريقة الأمثل لإبراز ملامحه وتفاصيله.

تأتي تسريحة ذيل الفرس بعدة أشكال، والأكثر شيوعاً منها تلك التي تكون في الجزء الخلفي من منتصف الرأس. إلا أن مستجدات الموضة لعبت دوراً في تغيير مكانها، فأصبحت تتنقل بين المنطقة العلوية والسفلية من مؤخرة الرأس، أو جانبيه بالقرب من الرقبة.

وتتنوع تسريحة ذيل الفرس بين المشدودة والرخوة، وفي بعض الأحيان يمكن رفع الشعر وإنزال بعض الخصل من الأمام، وأحياناً أخرى يمكن رفع الشعر بالكامل.

ونادراً ما لجأت النساء إلى تسريحة ذيل الفرس في العقود السابقة، حيث اعتمدنها فقط في المناسبات غير الرسمية أو عند ممارسة الرياضة أو الذهاب إلى التسوق، كونها تسريحة سهلة ولا تتطلب وقتاً.

لكن مؤخراً باتت هذه التسريحة من أهم التسريحات في جميع المناسبات، إذ ظهرت بشكل واضح بين نجمات هوليود على السجادة الحمراء، فاعتمدنها لاضفاء طابع البراءة حينا والشقاوة حيناً آخر، كما لو أنهن يشعرن بالحنين إلى أيام الطفولة.