“هيلو كيتي سبا” يضم الأم وطفلتها معاً..
جمالك

“هيلو كيتي سبا” يضم الأم وطفلتها معاً..

فوشيا - همسة رمضان

أول منتجع للأطفال في العالم، فكرةٌ تبدو جديدةً من نوعها، هدفها إتاحة المجال للأم وطفلتها بتشارك لحظات المتعة والمرح، إلى جانب العناية بالجمال، حيث ستحصل البنت على نفس القدر من العناية ابتداءً من التدليك وعلاجات الاسترخاء والراحة، إضافةً إلى “المانيكير والباديكير”، وصولاً إلى صبغ الشعر وتصفيفه، والعناية بالبشرة عبر الأقنعة المغذيّة!

هيلو كيتي سبا

كما يضم في أحد أركانه مقهى “كيتي كافيه”، الذي يقدم الكعك والعصائر الطازجة والشاي للأميرات الصغيرات، في رحلةٍ فريدةٍ من نوعها داخل تاون سنتر الجميرا، تكلفتها 350 درهماً للأميرة الواحدة.

هيلو كيتي سبا

لكنّ أول ما يتبادر إلى الأذهان بعد سماع المعلومة هو السؤال التالي:

هل تخلو تلك المستحضرات التي ستُستخدم على بشرة الطفلة الرقيقة من المواد الكيميائية الضارة، التي يكون أثرها مضاعفاً على بشرة الأطفال منها على الكبار؟

تجيب – فاطمة شرف – مؤسسة المنتجع على ذلك بقولها: ” كنتُ أصطحب طفلتي معي إلى الصالون، لكن استخدام الأطفال لمنتجات الأظافر والشعر المخصصة للكبار يشكّل خطراً عليهم، لا سيما وأن بشرتهم الحساسة تتأثر بسرعة بالمواد الكيميائية الموجودة في تلك المنتجات، الأمر الذي جعلني افكر في إطلاق منتجع صحّي للأطفال يناسب أعمارهم وينسجم مع براءتهم، ويحظون فيه بمنتجاتٍ مخصصةٍ لهم، وخدماتٍ احترافية عالية الجودة على أيدي خبراء في بيئة آمنة وممتعة”.

هيلو كيتي سبا

وتستورد شرف منتجات الأطفال من أمريكا وفرنسا وهونغ كونغ وكوريا، كما تدعم عبر منتجعها الصحي المواهب المحلّيّة المتخصصة في صناعة الصابون الطبيعي الملوّن، وفي هذا السياق تقول شرف: “المنتجات عضوية وآمنة للأطفال، كما تخلو من المواد الكيميائية والإضافات الضارّة، بدءاً من الشامبو ومروراً بطلاء الاظافر وصولاً إلى مساحيق التجميل المستخدَمة والمكياج وغيرها من المستحضرات”.

هيلو كيتي سبا

“هيلوكيتي سبا” مستوحى من الشخصية الكرتونية الشهيرة نفسها، والمحبوبة من قبل الفتيات الصغيرات، ولربما من الجيد أن يكون بإمكان الفتيات الصغيرات البدء باكراً باختيار كريمات البشرة وألوان طلاء الأظافر ومساحيق التجميل بأنفسنّ، وهو أحد الميزات التي يوفّرها المنتجع.

هيلو كيتي سبا