اكتشفي أسرار وخبايا الجمال المغربي
جمالك

اكتشفي أسرار وخبايا الجمال المغربي

أبانوب سامي

مهما كانت جنسيتك، لا يمكنك إنكار الجمال المغربي، ولكن ما هو سر ذلك الجمال الخلاب؟ هل هو السحر أم مستحضرات التجميل؟ أم هي طقوسهم التجميلية القديمة التي تبقي بشرتهن نضرة وساطعة.

رغم ازدياد شعبية الزيت العضوي المغربي بشكل كبير، إلا أن هناك الكثير من المكونات التجميلية الغريبة الغنية، والعلاجات المنتشرة في الدولة الأفريقية الشمالية التي يجهلها بقية العالم.

إليك أفضل 7 طقوس للحصول على الجمال المغربي.

ماء الورد

ماء الورد

وردة المغرب التي تدرج في بعض الأحيان ضمن المأكولات المحلية، وماء الورد هو إكسير الجمال المغربي التقليدي الذي يستخدم لعدد لا يحصى من الأسباب.وتكون هذه المياه جميلة الرائحة، في شكل زجاجة ترش رذاذًا، ويمكن العثور عليها في كل الأسواق تقريبًا. كما تمتاز بفوائدها المكافحة للشيخوخة، والمرطبة، والمضادة للالتهابات، وتقلل من تهيج البشرة وتنعشها.

طين رهاسول

طين رهاسول

للحصول على بشرة نظيفة، يستخدم المغاربة طين رهاسول، المستخرج من الصخور البركانية تحت سفوح جبال أطلس. وبقدرته الفريدة على امتصاص الزيوت والسموم والشوائب، يرطب البشرة بعمق بشكل متساوي، كما يستخدم هذا الطين كقناع للوجه للحصول على بشرة رائعة.

وغالباً ما يكون على شكل مسحوق. ولأجل تحقيق أقصى قدر من النضارة و طول العمر، امزجي رهاسول ( المعروف أيضاً باسم الطين الغسول) بالماء، ثم امسحيه على وجهك.

الزيت العضوي المغربي

الزيت العضوي المغربي

يعتبر الزيت العضوي المغربي الأكثر شعبية بدون منازع، ويستخدم على نطاق واسع للترطيب بشكل لا يصدق، ويتميز بخصائصه المغذية. هو مستخرج من بذور أشجار الأرغان المغربية، التي يتسلقها الماعز لتناول الطعام، ويعالج هذا الزيت التجميلي الشعر والجلد والأظافر، ويمكن العثور عليه في شكل نقي 100٪، أو مخلوط مع عدد لا يحصى من المنتجات الأخرى.

الكحل

الكحل

للتجمل بالطريقة المغربية التقليدية، عليك بسر القرن، وهو إحاطة العينين بالكحل. وينبغي عدم خلطه مع قلم رصاص كاجال، فالكحل يأتي على شكل مسحوق، وفي العادة يكون في قارورة خشبية صغيرة، يخلع غطائها ليكشف عن وجود عود ضئيل، يشبه المسواك (وإن كان أقل حده). يبلل و يغمس في المسحوق، ويستخدم الكحل في المغرب لحماية العينين من الأشعة فوق البنفسجية، ولكن يمكننا أن نستخدمه لشكله المؤثر الجذاب.

الصابون الأسود

الصابون الأسود

سافون نوير (أو الصابون الأسود) هو قطعة سوداء و لينة مثل الزبدة أو المعجون التي يمكن أخذ قطع منها لدهن البشرة، وهي مصنوعة من الزيتون الأسود (الذي يعطي الصابون لونه)، وهو مليء بفيتامين “إيه” المنعم للبشرة والخصائص المضادة للميكروبات، وغالبا ما يستخدم مع  (قفاز التقشير) للتطهير قبل الإستخدام، وتعزيز الدورة الدموية وتحضير الجلد  قبل الانغماس في حمام تقليدي.

الحمام

الحمام

الحمام أو غرفة البخار التي يزورها الرجال والنساء، وحتى الأطفال، وغالبا ما يقضون ساعات في الحمام مرة واحدة على الأقل في الأسبوع لإزالة السموم، والإنغماس في ممارسة شعائرية من التبخير، التقشير والترطيب. والفرك، المعروف باسم “غومج”، هو علاج قوي يمكن أن تقوم به صديقاتك أو عائلتك (ادعكي  ظهري، وأنا أدعك ظهرك)، أو محترفة تضمن أن كل قطعة من جلدك دعكت حتى تصبح ناعمة.

بعد ذلك، خذي حمام بارد لإغلاق المسام، ثم ادهني الزيت العضوي المغربي لترطيب عميق وزيادة تنعييم الجلد النضر.

شاي النعناع

شاي النعناع

اسرفي في شرب الشاي بالنعناع، فهو أحد المشروبات الأكثر شعبية المستهلكة في المغرب. لإعداد الشاي التقليدي، ضعي أغصان النعناع، وقليل من السكر في وعاء من الماء المغلي، وصبي بدقة وليونه من أعلى مسافة من الكوب.

يبرد شاي النعناع المليء بالفوائد على الفور(مما يفيد المغاربة بالتأكيد، حيث درجات الحرارة في كثير من الأحيان ترتفع عن 40 درجة مئوية)، وهو مليء بمضادات الأكسدة التي تهدئ المعدة، كما أن هذا المشروب الرائع له خصائص تطهيرية تساعد على إزالة السموم وتنقية الجلد.